ماليزيا

ماليزيا بلد السياحة والتنوع!

ماليزيا

تعد دولة ماليزيا أرضا خصبة لمحبي التراث والثقافة، حيث تتعدد الثقافات والعادات الموروثة، وتتعدد الأديان والأعراق، فهي إذا بيئة متعددة المواهب، ومن الأعراق الموجودة في ماليزيا  . دولة ماليزيا تقع في الجناح الجنوبي لدول شرقي آسيا، وتنقسم ماليزيا إلى ثلاثة عشر (13) ولاية وإقليم اتحادي، عاصمتها هي كوالالمبور، والدين الرسمي فيها هو الإسلام. حيث تنقسم السياحة في ماليزيا إلى أشكال متعددة من السياحة مثل السياحة الترفيهية، والشاطئية، والدينية، والتعليمية وغيرها الكثير من أنواع السياحة في ماليزيا

مدن ماليزيا

عروض سياحية في ماليزيا

فنادق ماليزيا

الأماكن السياحية في ماليزيا

خارطة ماليزيا

ماليزيا

هل أنت من محبي التميز والتنويع في رحلتك السياحية؟
هل تبحث في وجهتك عن مصادر ترفيهية تناسب كل العائلة؟
أم أنك تبحث عن الإسترخاء والراحة في أحضان الطبيعة بعد أيام عمل شاقة؟
أو أنكما تبحثان عن أجواء رومانسية تبدؤون بها حياة زوجية سعيدة؟

هل تعلم أنه يمكنك إيجاد كل هذه الميزات في مكان واحد؟
وبتكاليف معقولة إذا ما قارنتها بدول أخرى مثل أوروبا!

ماليزيا كانت دائماً الوجهة الأولى لسائح العربي.
وذلك كما ذكرنا لتنوع الموارد السياحية فيها, وحسن تعامل الشعب المالاوي مع الضيوف الوافدين إليه, ومحبتهم للعرب والمسلمين وذلك لأن أكثر من 80% من شعوب المالايو تدين بديننا الإسلامي الحنيف.

جغرافياً:

تعتبر ماليزيا بلد إستوائي, فهي تقع بالقرب من خط الإستواء, في جنوب_جنوبي شرق آسيا, وهذا ما يعطيها طقس إستوائي ماطر وجو معتدل حار.

إدارياً:

تضم ماليزيا ثلاثَ عشرةَ ولايةً وثلاثةً من الأقاليم الاتحاديّة، وعاصمتها هي كوالالمبور، أما مقرُّ حكومتها الاتحاديّة فهي بوتراجايا، وعدد سكانها فيزيد عن الثلاثين مليوناً.
يمرّ بحر الصين الجنوبيّ من الدولة ليقسمَها إلى نصفيْن؛ شبه الجزية الماليزيّة وبورنيو الماليزية.
أما نظامها فهو فيدرالي ملكي, يملك رئيس مجلس الوزراء سلطة رئيس الدولة.

إقتصادياً:

تعتبر ماليزيا من طفرات القرن العشرين الإقتصادية, فقد شهدت مع نهايات القرن العشرين قفزة إقتصادية نوعية, مما وضعها في مجموعة الدول الثماني الإسلامية النامية, تشكل الصناعات جزئاً أساسياً من واردات الدولة, وخاصة صناعة زيت النخيل الذي تعتبر ماليزيا الأولى في تصديرة, لكن تبقى السياحة هي العمود الأساسي الذي يقوم عليه الإقتصاد الماليزي, يليه سوق العقارات.
ففتحت الأبواب أمام الإستثمارات السياحية والعقارية, فشهدت البلاد قفزة هائلة على مستوى الحداثة.

السياحة في ماليزيا:

كثرة الإستثمارات السياحية في ماليزيا, وتنوع مصادرها السياحية أكسبها غنى سياحي خاص, فتنوعت أشكال السياحة وتعددت خيارات الخدمات, مما أدخل السوق في تنافسية متزايدة بهدف تحقيق أفضل الخدمات.

السياحة الترفيهية:

شهد قطاع الترفيه في ماليزيا الكثير من التطور, فتعددت مدن الألعاب والمنتزهات المائية وحدائق المغامرات, وكأمثلة نستعرض لكم بعضاً من هذه المدن الترفيهية:
1- ملاهي الصن واي لاغون
سيلانجور
أكبر شاطئ رمل صناعي وأطول جسر معلق للمشاه في العالم وأعلى منطاد هوائي في آسيا وأول حديقة حيوان تفاعلية في ماليزيا ..
منتجع ضخم ملحق مع عدة فنادق ومولات ومدينة ألعاب, ومزار لا يغيب عن أي رحلة إلى ماليزيا, حيث يضم هذا المنتجع الضخم فنادق 4 نجوم و5 نجوم ومولات ضخمة ومدينة ألعاب كبيرة جداً, تحتوي على ألعاب مائية وأخرى إلكترونية تناسب جميع الأعمار, كما تجدون فيها حديقة حيوان لطيفة ومدينة الرعب وملعب paint ball , وصالة الليزر لتشاركوا مع من تحبون أفضل الاوقات.
2- لوست ورد
إيبوه
العالم المفقود Tambun هو حديقة مغامرات مليئة بالإثارة و المتعة مع لعب و تجارب شيقة و فوق ذلك حمامات ساخنة طبيعية.
متواجدة في Ipoh، Perak و على بعد كيلومترين فقط عن كوالالمبور، هذا الملاذ الترفيهي هو المكان المثالي لقضاء عطلة نهاية الأسبوع من الصباح إلى المساء مع عائلتك للترفيه و الخوض في مغامرة صديقة للبيئة أو حتى ذاك الملجأ الخاص الذي تفر إليه من الضغط اليومي. تمتع بكل ذلك عند رحلتك عبر الأحداث الثمانية الرئيسية التي تكون هذه المغامرة الفريدة.
3- ليغو لاند
جوهور باهارو
تقع مدية جوهور باهارو على بعد ساعتين بالطائرة من كوالالمبور, وقد تم إنشاؤها بالتعاون مع شركة ليغو الدنماركية العالمية
وهي تضم فنادق ومنتجعات ومنتزه رائع بالإضافة إلى حديقة الألعاب.
وهي تنقسم إلى قسمين, قسم الثيم بارك وقسم الألعاب المائية
وتنقسم الثيم بارك إلى سبعة أقسام رئيسية, وهي: ( البداية - ليغو التقنية  - مملكة الليغو  - عالم الخيال - مدينة الليغو - مدينة المغامرات - الأرض المصغرة )

4- مرتفعات جنتنج

هي منتجع متكامل ، يضم الفنادق والكازينوهات ومتنزه في باهانج . تقع مرتفعات جنتنج بالقرب من الحدود مع ولاية سيلانجور في غضون ساعة بالسيارة من كوالا لمبور (حوالي 35 كم) من منتجع جنتنج ، ويعرض المنتجع لعطلات نهاية الأسبوع ، مع خدمة التلفريك وإمكانية التمتع بالمناظر الخلابة للزوار .

السياحة الشاطئية:

تكثر الجزر والشطئان في ماليزيا, وذلك لكونها شبه جزيرة محاطة بالمياه من ثلاث جوانب, مما يثريها بالعاديد من الشواطئ الخلابة والجزر الرائعة, وهنا لمحة سريعة عن أهم أماكن سياحة الشطئان:
1- لنكاوي:
جزيرة الرومانسية
من الجزر الخلابة التي تقع في الشمال الغربي لماليزيا ويتم الذهاب إليها عبر خطوط الطيران الداخلية, أو برحلة قاربية إنطلاقاً من بينانغ.
تكثر فيها خيارات الفنادق والمنتجعات, كما تضم العديد من الشواطئ المميزة.
تعتبر جزيرة لنكاوي هي الوجهة الأمثل لقضاء شهر العسل, فطبيعتها الخلابة ومياهها الصافية أكسبتها لقب جزيرة الرومانسية بجدارة.
2- بينانغ:
تختلف جزيرة بينانغ عن نظيرتها لنكاوي, بأنها تعتبر مدينة كبيرة مبنية على جزيرة, وتضم العديد من الشواطئ السياحية, مما يجعلها مقصد هام لمحبي الشواطئ والمدن الحديثة, وهذا ما يميزها عن لنكاوي التي ما تزال ذات طبيعة بكر.
3- صباح:
مالديف جنوب شرق آسيا
تقع في أقصى شمال ماليزيا, وقد استحقت لقبها هذا من شدة نقاء مياهها الكريستالية, تعتبر وجهة مثالية لمحبي الطبيعة والحياة البرية, فهي محمية طبيعة للكثير من الكائنات الحية التي تعيش في تلك المنطقة, فبالإضافة إلى الإستجمام على الشاطئ يمكنك أيضا الذهاب في رحلات ليلية في الغابات لرؤية الطيور النادرة والكائنات الحية عن قرب

سياحة المغامرة

تعتبر ماليزيا وجهة مثالية لؤلائك الذين يحبون المغامرات ويعشقون تجريب أمور مختلفة وجديدة
فالتنوع الحيوي الكبير في ماليزيا يكسبها غناها الخاص بالكائنات الحية والتي لا يمكن رؤيتها إلى في هذه المناطق من العالم.
يوجد في ماليزيا العديد من رحلات المغامرات المنظمة بين الأدغال, بالإضافة إلى توفر رياضات الغوص والغطس على الشواطئ, فإن كنتم من أصحاب القلوب القوية فتفضلوا بالزيارة!

سياحة شهر العسل

تعتبر ماليزيا من أفضل البلدان لبداية حياة زوجية سعيدة, ففيها تجد الأسواق والمنتجعات والطبيعة الخلابة, كما تتنوع الخدمات الفندقية التي تتنافس على تقديم أفضل خدمات شهر العسل لقضاء أيام رومانسية لا تنسى.

السياحة الثقافية:

تعتبر ماليزيا غنية على صعيد الأعراق والثقافات, فهي بلد متنوع جداً حيث يعود السكان لثلاث أعراق أساسية, وهي: ( المالايو - الصينين - والهنود )
بالإضافة إلى باقي الجاليات التي تقيم على هذه الأرض, والتي تدير مشروعاتها الخاصة التي تعكس ثقافتها ومنها العرب.
تعتبر ماليزيا بلد غني ثقافية لمحبي التعدد والإختلاف, ففيها ستجد العديد من الإختلافات الثقافية, إما على صعيد الأكل والمطابخ, أو العمارة والطراز الفني الذي يخص كل جماعة دون غيرها

سياحة رجال الأعمال:

تتنوع الأنشطة الإقتصادية في ماليزيا, مما يجلعها مقصداً هاما للعديد من المستثمرين وكبار التجار وخاصة من المنطقة العربي, حيث تعتبر ماليزيا دولة قوية في الصناعات الغذائية والإلكترونية وعلى رأسها صناعة زيت النخيل كما ذكرنا آنفاً.
كما يقام في ماليزيا العديد من المؤتمرات والإجتماعات بين كبار رجال الأعامل.

السياحة التعليمية:

تعتبر ماليزيا الخيار الأمثل للعرب الذين يطمحون إتمام دراستهم في الخارج وذلك لتدني اجور التعليم نسبياً وتوفر العديد من الجامعات الدولية والمحلية ذات الأسماء العلمية الشائعة.
ومن هذه الجامعات: ( الجامعة الإسلامية - جامعة المالتميديا - جامعة بوترا )
كما يتوفر أيضاً العديد من معاهد تعلم اللغة الإنكليزية المنتشرة بكثرة, والتي تمنح إقامة دراسية ومستوى تدريسي عالي.

السياحة العلاجية:

يعتبر القطاع الطبي في ماليزيا من القطاعات القوية جداً في ماليزيا, فهو يستقطب سنوياً العديد من القاصدين بغرض العلاج, وغالبا تستقطب الباحثين عن العمليات التجميلية, وطب الأسنان , وجراحات القلب والكلى.
كما تنتشر فيها العديد من المنتجعات الصحية وينابيع المياه الحارة التي تقع في وسط الطبيعة الخلابة


Laptop

ابدأ بترتيب رحلتك مع سرب للسياحة والسفر

  • 1 اختر وجهتك
  • 2 حدد الخدمات المفضلة
  • 3 احجز رحلتك
ابدأ الآن

Sign In